الأخبارمحلي

استنفار لجهاز الأمن السياسي في ريف دمشق… عقب انتشار عبارات مناهضة للنظام والميليشيات الإيرانية

شهدت بلدة كناكر بريف دمشق الغربي خلال الأيام القليلة الماضية استنفاراً وحملةً أمنية لجهاز الأمن السياسي والشرطة العسكرية بنظام الأسد.

وأكدت بعض المصادر بريف دمشق أن الاستنفار جاء عقب انتشار عبارات مناهضة للنظام والميليشيات الإيرانية خطها مجهولون على جدران البلدة وتركزت قرب مسجد عثمان بن عفان والوحدة الإرشادية الزراعية ومسجد الرحمة.

وتضمنت العبارات “الشعب يريد إسقاط النظام، حرية، بدنا المعتقلين، سورية حرة وإيران تطلع برا، لا للمحتل الإيراني”.

وأطلقت الأجهزة الأمنية حملة مداهمات واسعة طالت منازل المدنيين وخلفت اعتقال 3 أشخاص واقتادتهم إلى جهة مجهولة، كما سيرت دوريات عديدة لطمس وإزالة العبارات.

وما تزال البلدة تشهد حالة من التوتر حتى اللحظة وسط تضييق على السكان في المداخل والمخارج وإخضاع كافة المدنيين “للفيش الأمني”.

يذكر أن ميليشيات الحرس الثوري الإيراني تحاول التوسع أكثر في أرياف دمشق الغربية والجنوبية منذ اندلاع حرب غزة تحت غطاء جيش نظام الأسد وأجهزته الأمنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى