إقليمي ودوليالأخبار

موقع أمريكي: إذا استمرت واشنطن في تجاهل التطورات النووية الإيرانية فقد تقرر طهران بناء قنبلة ذرية

أفاد موقع “ناشيونال إنتريست” يوم أمس الثلاثاء، بأن النهج التصالحي الذي اتبعته إدارة “بايدن” تجاه النظام في إيران قد عزز بشكل كبير موقفها في الشرق الأوسط، وشجع سعيها لامتلاك قدرات الأسلحة النووية.

ووفقًا لموقع “ناشونال إنترست”، إذا استمرت حكومة الولايات المتحدة في تجاهل التطورات النووية الإيرانية، فقد تقرر طهران بناء قنبلة ذرية.

وأشار الموقع إلى أن احتمال حدوث مثل هذا السيناريو معقول نظرًا للنمو الكبير في القدرات النووية للنظام، والانخفاض الحاد في شفافية البرنامج، وزيادة الحوافز الأمنية للحكومة لصنع القنبلة النووية وسط أولويات عالمية متغيرة.

يذكر أن الجهود التاريخية لإخفاء الأنشطة النووية تحت ستار مدني، إلى جانب المساهمات من مختلف المصادر الدولية، كانت سببًا في تسهيل تقدم إيران في مجال التكنولوجيا النووية.

وعلى الرغم من العقوبات والتدقيق الدولي، فقد حققت إيران تقدمًا ملحوظًا، بما في ذلك تخصيب اليورانيوم إلى مستويات قريبة من درجة صنع الأسلحة.

وأشار التقرير إلى أن التركيز العالمي الحالي على صراعات أخرى قد يوفر لإيران فرصة لتعزيز طموحاتها النووية.

كما ناقش المسؤولون الإيرانيون علنًا قدرة البلاد على تطوير الأسلحة النووية إذا تم اختيارها، مما يمثل تحولًا في الخطاب نحو موقف أكثر حزمًا بشأن القدرات النووية.

ويثير احتمال قيام إيران بتطوير أسلحة نووية مخاوف كبيرة بشأن الأمن العالمي والانتشار الإقليمي، مما يؤكد الحاجة إلى نهج استراتيجي لمنع إيران من الحصول على وضع الأسلحة النووية، بحسب “ناشونال إنتريست”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى