إقليمي ودوليالتقارير الإخبارية

الخارجية الفرنسية تدعو إلى تمديد الهدنة الإنسانية في قطاع غزة

دعت وزيرة الخارجية الفرنسية، “كاترين كولونا”، إلى تمديد الهدنة الإنسانية في غزة، مُعبّرة عن حزنها العميق بسبب انهيار الهدنة وعودة التصعيد العسكري، وذلك وفقًا لتصريحات نقلتها وسائل إعلام محلية يوم أمس الجمعة.

أكدت “كاترين كولونا”، أن انهيار الهدنة الإنسانية “لا يساهم في أي حل، كما أنه يعقد كافة المشاكل العالقة”، داعية إلى استمرار الهدنة.

كما أشارت “كولونا”، إلى ضرورة تمديد الهدنة لتمكين استمرار تبادل الأسرى وتوسيع نطاق تقديم المساعدات الإنسانية إلى غزة، مع التأكيد على ضرورة ضمان توزيعها بشكل فعّال على المحتاجين.

وشددت على أهمية جلوس الأطراف المعنية على طاولة المفاوضات مجدداً، مُؤكدة أن حل الدولتين يُعَدّ الحل الوحيد الممكن لإنهاء الصراع، وأنه يجب مواصلة العمل لتحقيقه.

وفي صباح الجمعة، انتهت هدنة مؤقتة بين فصائل المقاومة الفلسطينية وإسرائيل، والتي أنجزت بوساطة قطرية مصرية وأمريكية، واستمرت 7 أيام، جرى خلالها تبادل أسرى وإدخال مساعدات إنسانية للقطاع.

وعقب انتهاء الهدنة، استأنفت إسرائيل عملياتها العسكرية ضد القطاع، حيث استهدفت مناطق متفرقة شمال ووسط وجنوب القطاع، أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية في غزة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى