إقليمي ودوليالتقارير الإخبارية

أبرز ما جاء في البيان الختامي لقمة “مجلس التعاون الخليجي”

نشرت دول مجلس التعاون الخليجي البيان الختامي لقمتها التي انعقدت اليوم الثلاثاء 5 كانون الأول/ ديسمبر، في العاصمة القطرية الدوحة، في دورتها الـ 44 وسط تحديات إقليمية كبيرة.

 

وأدان البيان الختامي الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة، وطالب بالوقف الفوري لإطلاق النار، فيما أشار إلى محددات خاصة بدول المجلس في عدد من القضايا على رأسها “التعاون المشترك” والموقف من إيران.

وتطرق إلى موقف دول مجلس التعاون الخليجي بشأن مجموعة من القضايا الإقليمية والدولية، والتي كان أبرزها دعم قرارات مجموعة (أوبك+)، وجهود مكافحة تغير المناخ، وادعاءات طهران بشأن حقل الدرة.

وأكد المجلس وقوفه إلى جانب الشعب الفلسطيني خلال التطورات الراهنة في القطاع ومحيطه، مطالبًا بالوقف الفوري لإطلاق النار والعمليات العسكرية الإسرائيلية.

وشدد على ضرورة وضمان توفير وصول كافة المساعدات الإنسانية والإغاثية، والاحتياجات الأساسية، واستئناف عمل خطوط الكهرباء والمياه والسماح بدخول الوقود والغذاء والدواء، ودعوة المنظمات الدولية إلى المشاركة في هذه العملية.

ورفض مجلس التعاون أي مبررات وذرائع لوصف “العدوان الإسرائيلي بأنه دفاع عن النفس”، مطالبًا بـ”إنهاء الحصار الإسرائيلي غير القانوني والمخالف لقرار مجلس الأمن رقم 2417، بتاريخ 24 مايو 2018، الذي يدين المنع غير القانوني من إيصال المساعدات الإنسانية، ويدين استخدام تجويع المدنيين كأسلوب من أساليب القتال”.

كما وجّه المجلس الدعوة إلى الأمين العام للأمم المتحدة للعمل على الوقف الفوري للعدوان الإسرائيلي على غزة لاحتواء الحرب ومنع امتدادها إلى الدول المجاورة، بحسب البيان الختامي.

وأعرب المجلس الأعلى عن القلق من تطورات الملف النووي الإيراني، مؤكداً استعداد دول المجلس للتعاون والتعامل بشكل فعال مع هذا الملف، مع ضرورة مشاركتها في جميع المفاوضات والمباحثات والاجتماعات الإقليمية والدولية بهذا الشأن.

وأكد المجلس “مواقفه الثابتة وقراراته السابقة بشأن إدانة استمرار احتلال إيران للجزر الثلاث (طنب الكبرى، وطنب الصغرى، وأبو موسى) التابعة للإمارات”.

وشارك الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، بالقمة بعد دعوة من أمير قطر، بصفته رئيسًا للدورة الحالية لمجلس التعاون الخليجي.

والجدير ذكره أن قمة «الدوحة 2023» تُعد أول قمة خليجية خارج السعودية منذ خمس سنوات، إذ استضافت المملكة آخر خمس قمم اعتيادية بشكل متتالٍ بعد تعديل أصبح يسمح لدولة الرئاسة بأن تعقد القمة في دولة المقر، وستكون هذه هي المرة السابعة التي تستضيف فيها قطر القمة الخليجية منذ آخر استضافة لها عام 2014.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى